ندوة علمية بعنوان: توظيف الأساليب الإدارية والتقنيات الحديثة في إدارة واستدامة مشاريع الموارد المائية في الانبار              مركز تنمية حوض أعالي الفرات يفتتح أولى الدورات للعام الدراسي 2023 -2024              السكان والغذاء..... وشبح المجاعة القادم              جامعة الانبار ضمن الفريق المكلف بدراسة وتحديد مسار الحزام الاخضر في المحافظة              دور وتأثير التشريعات القانونية في تحقيق اهداف التنمية المستدامة

 تفاصيل الخبر

السكان والغذاء..... وشبح المجاعة القادم

2022-06-05

السكان والغذاء..... وشبح المجاعة القادم


الأستاذ الدكتور كمال صالح كزكوز العاني

عضو مجلس إدارة مركز تنمية حوض أعالي الفرات وتدريسي في كلية الآداب/ جامعة الانبار

مقالة منشورة على الموقع الالكتروني لكلية الآداب/ جامعة الانبار بتاريخ 22/4/2022

كلما اردنا ان ننسى او نتجاهل نظرية التشاؤم لمالثوس التي تهدد بالجوع نظراً لعدم موازاة الغذاء وزيادة اعداد السكان، تعيدها إلى الأذهان دلالات الواقع القائم وخاصة بعد الحرب الروسية الأوكرانية والتي بدأت انعكاساتها واضحة على المستوى العالمي وبشكل خاص الدول التي تعاني من قلة الإنتاج وتراجع الاراضي الأراضي الزراعية وبمختلف الاسباب والعراق مثالا واضحا لذلك وهذا امر في غاية الخطورة امام إجراءات بطيئة جدا مع تصاعد المشكلة عالميا. وعلى ذمة الاقتصاديين وأصحاب الشأن من باحثين زراعيين واكاديميين ورغم كل التنبيهات والتوصيات بدراساتهم إلا انها لم تؤخذ بنظر الاعتبار وعليه حمل راية التنبيه وقرع اجراس الخطر قبل فوات الان من خلال اتخاذ الإجراءات اللازمة وبطرق متعددة اهما الجانب الزراعي وبنوعيه النباتي والحيواني قبل ان يكون كيف نستورد وكيف نعمل لغرض اصدار قانون الطوارئ الذي يهتم بذلك والاهم جدا كيف ننتج ونستثمر الاراضي الزراعية.

ومن خلال ذلك تطبيق الموضوع على العراق بافتراض ان عدد سكانه 35مليون نسمه مع كون حصة الفرد 9 كيلو غرام من مادة الطحين والتي هي 10كيلو غرامات من الحنطة قبل طحنها وبذلك يتطلب امر اعالة السكان لشهر واحد (350) ألف وفي سنة يصل إلى (4.2)مليون طن فضلا عن مشاكل خطرة تواجه الانتاج الزراعي لهذا المحصول فقط الطبيعية منها التي تتمثل بقلة او ندرة نزول الأمطار لهذه السنه والتي سبقتها وكذلك تراجع كميات المياه التي تدخل الاراضي العراقية والعوامل البشرية بأنواعها التي كان خطرها اكبر من سابقتها.

اما المحاصيل الزراعية الأخرى رغم اهميتها ولكن لاتصل إلى مستوى الغذاء الأول (الخبز) والشق الاخر من الانتاج الزراعي هو الجانب الحيواني واهميته من خلال انواعه وهو بوضع قد يكون اكثر سوءا لأنه يعتمد على الجانب النباتي باعتباره مصدر الأعلاف ولكن الاستيراد اصبح مسيطرا رغم عجزه أمام ما يحدث عالميا.

والسؤال المتداول اين الزراعة العراقية من هذا الأمر والبون الشاسع بين السكان والغذاء وبمعادلة سالبة. وليت الامر يقف عند ذلك فحسب، بل ان تملح التربة الزراعية مستمر وتدهور خصوبتها وانخفاض قابليتها الانتاجية والذي يعني غزو التصحر الذي يواصل الخطى متلازما مع الزحف العمراني الذي لم يردعه قانون وعطالة الأرض الزراعية واتجاه معظمها لأعمال غير الزراعة، والتخطيط الزراعي الذي أصابه التراجع لارتباطه بالسياسة الزراعية والعوامل الاقتصادية موصولة وان وجد منها ما تحتاجه الزراعية ولكن بأسعار خيالية.

كل ما تم ذكره من تراجع وانخفاض بمعدلات الإنتاجية والإنتاج، يقابله تقدم بعنفوان الطلب لأفواه مستهلكه وبطون خاوية وزيادة سنوية للسكان لا تقل بمعدلاتها عن 3.5% علما انه لم يتم حساب ما تستهله المطاعم والمناسبات على اختلاف أنواعها وهذا دليل اخر ذكرته امس وزارة التخطيط العراقية بارتفاع معدلات الفقر التي من خلالها حدوث الكثير من المشكلات الاجتماعية. هذا حال العراق وليس الدول العربية والأوروبية افضل من حالنا اذا ما استمرت الحالة التي نعيشها.

 تعليقات الفيسبوك

 المزيد من الاخبار

 الفرق بين الـ جيولوجيا والـ مورفولوجيا

 رياح البوارح في العراق "الاثر والتحديات"

 خزان الثرثار ثروة العراق المائية

 التغيرات المناخية وانعكاسها على النشاط الزراعي

 جودة التربة (Soil Quality)

 مواد الإلكترونيات الضوئية

 دور نظم المعلومات الجغرافية في مراقبة الاهوار في جنوب العراق (الاهوار العراقية ما بين الخسارة والضرر)

 الضروريات الخمس في الإسلام وأثرها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

التصويت

ماهو رائيك بمستوى التصميم والخدمات التي يقدمها موقع جامعتنا؟

 ضعيف
 جيد
 جيد جدا

مجموع التصويتات 232

الاساتذة والاداريين


المركز
اللقب
الاسم


خريجي الكلية

المركز
الشهادة
السنة
النوع
الجنس
الاسم

طلبة الكلية

المركز
المرحلة
الشهادة
النوع
الجنس
الاسم