• English
  •       
  •  الخلاصة المبسطة للموقع 
  •  أضف الموقع للرئيسية 
  •  أضف الموقع للمفضلة 
  •  الى موقع الرئيسي لجامعة الانبار 
  •  
  • نبذة عن اللجنة

             إقامت ندوة حول ( مناهضة العنف ضد المرأة) الاحد الموافق 9-12-2018 على قاعة كلية التربية للبنات              مطوية تثقيفية حول مناهضة العنف ضد المرأة              تهنئة بمناسبة الترقية العلمية              كلمة رئيس لجنة شؤون المرأة في احتفالية دائرة صحة الأنبار              حضور مشاركة في احتفالية دائرة صحة الأنبار

 تفاصيل الخبر

مطوية تثقيفية حول مناهضة العنف ضد المرأة

2018-12-07

مطوية تثقيفية حول مناهضة العنف ضد المرأة


برعاية لجنة شؤون المرأة/ رئاسة جامعة الأنبار

العالم برتقالي

# إِسْمَعني كذلك

مطوية تثقيفية تعنى بنشر الوعي المجتمعي لمناهضة العنف ضد المرأة

إعداد م. فدوى وليد عبد القهار

العالم برتقالي... اختارت هيئة الأمم المتحدة للمرأة يوم 25 من كل شهر كيوم برتقالي - لحملتها - " اتحدوا-قل لا - " التي أطلقت في عام 2009 لتعبئة المجتمع المدني والناشطين والحكومات ومنظومة الأمم المتحدة من أجل تقوية تأثير حملة الأمين العام للأمم المتحدة اتحدوا لإنهاء العنف ضد المرأة. يتم تشجيع المشاركين في جميع أنحاء العالم على ارتداء لمسة برتقالية حيث يرمز اللون البرتقالي إلى مستقبل أكثر إشراقًا وعالم خالٍ من العنف ضد النساء والفتيات تضامنا مع قضية الحد من العنف ضد المرأة. موضوع عام2018 و العالم البرتقالي #اسمعني كذلك #Hear me too ومثل الإصدارات السابقة، يشير التاريخ إلى إطلاق 16 يومًا من النضال والتي ستختتم في 10 ديسمبر2018 اليوم العالمي لحقوق الإنسان. موضوع الحملة والأهداف الخاصة بعام 2018 لقد أدى الإفلات من العقاب، والصمت، والوصمة والخجل لفترة طويلة جداً إلى توطن متجذر في هذا الأمر وانتهاك لحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك ففي السنوات الأخيرة، فقد اكتسب الدافع وراء التغيير المزيد من التركيز ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تصميم وشجاعة الناشطين على مستوى القاعدة الشعبية والمدافعون عن حقوق الانسان. ورغم اختلاف السياقات جغرافيا واقتصاديا واجتماعيا التي تعاني النساء والفتيات من إساءة المعاملة والعنف على نطاق واسع عالميا وتحتاج قصصهن إلى إحضارها الى الضوء. لمزيد من التوضيح، فإن إعلان القضاء على العنف ضد المرأة الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1993، يعرف العنف ضد المرأة كالتالي: "أي فعل عنيف تدفع اليه عصبية الجنس ويترتب عنه أو يرجح أن يترتب عليه، أذى أو معاناة للمرأة سواء من الناحية الجسمانية أو الجنسية أو النفسية، بما في ذلك التهديد بأفعال من هذا القبيل أو القسر أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة. مظاهر العنف المختلفة ضد المرأة... يشمل العنف عامة أشكال جسدية وجنسية ونفسية مثل:عنف العشير(الضرب، الإساءة النفسية، الاغتصاب الزوجي، قتل النساء).

• العنف والمضايقات الجنسية (الاغتصاب، الأفعال الجنسية القسرية، التحرش الجنسي غير المرغوب فيه، الاعتداء الجنسي على الأطفال، الزواج القسري، التحرش في الشوارع، الملاحقة، المضايقة الإلكترونية)

• الاتجار بالبشر (العبودية والاستغلال الجنسي)؛

• تشويه الأعضاء التناسلية للإناث؛

• زواج الأطفال.

• عنف المرأة ضد المرأة.

• زواج الأقارب القسري (ما يسمى بـ " النهي على البنت" في العرف العشائري).

• النظرة المجتمعية الخاطئة تجاه الفتاة غير المتزوجة أوالمطلقة على وجه الخصوص في المجتمعات الشرقية.

• الاستغلال المادي للمرأة مقابل السماح لها للعمل خارج بيتها.

• حجب الفتاة عن التعليم فوق الأبتدائي أو العمل بسبب الأعراف والتقاليد خاصة في الريف.

• حجب ثقافة التطور الجسماني الجنسي لدى الفتاة قبل وأثناء مرحلة المراهقة فضلاً عن تغذيتها بمفاهيم خاطئة تقلل من تقييمها لذاتها البشرية في بعض المجتمعات الشرقية مما يسبب صدمات نفسية واحيانا مشاكل حياة مستعصية مستقبلا لديها.

• استغلال المرأة والفتاة في ظاهرة "تجارة التسول".

• منع أو استهجان قيادة المرأة للسيارة لدرجة مضايقتها أثناء القيادة.

• منع واستهجان تسنم المرأة مناصب قيادية حكومية أو العمل بنشاطات تجارية أو أي مجال عمل خاص في بعض المجتمعات الشرقية. لماذا يجب علينا القضاء على العنف ضد المرأة؟

• إن العنف ضد النساء والفتيات هو أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارا واستمرارا وتدميرا في عالمنا اليوم.ولكن لا يزال معظمه غير مبلغ عنه بسبب انعدام العقاب والصمت والإحساس بالفضيحة ووصمة العار المحيطة به.

• تؤثر العواقب السلبية المترتبة عن العنف ضد المرأة والفتاة على صحة النساء النفسية والجنسية والإنجابية في جميع مراحل حياتهن. على سبيل المثال، لا تمثل سلبيات انعدام التعليم المبكر العائق الرئيسي لحق الفتيات في التعليم وتعميمه فقط بل في النهاية تقيد الوصول إلى التعليم العالي وتؤدي إلى محدودية خلق فرص الشغل للمرأة داخل سوق العمل.

• في حين أن العنف القائم على نوع الجنس يمكن أن يحدث لأي شخص، وفي أي مكان، فإن بعض النساء والفتيات من فئات معينة معرضات للخطر بشكل خاص - على سبيل المثال، الفتيات والنساء المسنات, والمهاجرات واللاجئات، ونساء الشعوب الأصلية والأقليات العرقية. أو النساء والفتيات المصابات بأمراض مستعصية والإعاقات، والمتأثرات بالأزمات الإنسانية.

• ما زال العنف ضد المرأة يشكل حاجزا في سبيل تحقيق المساواة والتنمية والسلام، وكذلك استيفاء الحقوق الإنسانية للمرأة والفتاة. وعلى وجه الإجمال، لا يمكن تحقيق وعد أهداف التنمية المستدامة لعام 2030- لن نخلف أحدا ورائنا - دون وضع حد للعنف ضد النساء والفتيات. معطيات مهمة

• ﺗﺘﻌﺮض واﺣﺪة ﻣﻦ ﺛﻼثة ﻧﺴﺎء وﻓﺘﻴﺎت ﻟﻠﻌﻨﻒ اﻟﺠﺴﺪي أو اﻟﺠﻨﺴﻲ خلال ﺣﻴﺎﺗﻬﻦ ، ويكون ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ اﻷﺣﻴﺎن من طرف عشير.

• 52% فقط من النساء المتزوجات أو مرتبطات يتخذن بحرية قراراتهن بشأن العلاقات الجنسية واستخدام وسائل منع الحمل والرعاية الصحية.

• تزوج ما يقرب من 750 مليون امرأة وفتاة على قيد الحياة اليوم في جميع أنحاء العالم قبل بلوغهن سن الثامنة عشرة ؛ في حين خضعت 200 مليون امرأة وفتاة لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث (ختان الإناث)

• قُتلت واحدة من كل اثنتين من النساء اللاتي قُتلن في جميع أنحاء العالم على أيدي عشيرهن أو أسرهن في عام 2012؛ بينما قتل واحد فقط من بين 20 رجلًا في ظروف مماثلة.

• % 71 من جميع ضحايا الاتجار بالبشر في العالم هم من النساء والفتيات ، و 3 من أصل 4 من هؤلاء النساء والفتيات يتعرضن للاستغلال الجنسي

• العنف ضد المرأة, يشبه السرطان, هو سبب جوهري للوفاة والعجز للنساء في سن الإنجاب، وسبب أخطر يؤذي للعِلّة مقارنة مع حوادث السير والملاريا معاً. يمكن تفعيل الحملة من خلال:

 التشجيع على استضافة أحداث مع الحركات النسائية المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية ودعاة المساواة والمدافعات عن حقوق الإنسان وخلق فرص للحوار بين النشطاء وصانعي السياسة والجمهور. قد تحدث هذه الأحداث من خلال المنشورات أو عبر الإنترنت والمنصات. يمكن استخدام الوسائط الإبداعية والفنون لدعم رواية القصص والدعوة من خلال أصوات النساء والفتيات كما هو الحال في السنوات السابقة ، سيكون اللون البرتقالي موضوعًا رئيسيًا يوحّد جميع الأنشطة، مع المباني ومعالم مضاءة ومزيّنة باللون البرتقالي لجلب الاهتمام العالمي بالمبادرة..

 من أجل بناء الزخم حول القضية لخلق فرص ذات مغزى تتم مناقشتها باعتبارها ذات صلة بـ 16 يومًا من النشاط يوم 25 نوفمبر (اليوم البرتقالي)

سيكون موضوع #اسمعني كذلك التي تهدف الى:

1- تضخيم أصوات الحركات النسائية المتنوعة عبر المواقع الجغرافية والقطاعات العاملة على منع العنف ضد المرأة وإنهاءه.

2- الدعوة إلى إجراء تغييرات محددة داخل المؤسسات وأماكن العمل ، بما في ذلك داخل الأمم المتحدة النظام ، منظمات القطاع الخاص ، مؤسسات التعليم ، منظمات المجتمع المدني والحكومات لتعزيز المساواة بين الجنسين وإنهاء العنف ضد المرأة.

3- الدعوة إلى التزامات مالية محددة في الجهود الوطنية للوقاية والقضاء على العنف ضد النساء والفتيات.

المبادئ الرئيسية للحملة:

1. الشرف والتقدير للحركات النسائية وقيادتها خلال الحملة.

2. تطبيق نهج "عدم التخلي عن أحد": القائم على حقوق الإنسان وتركيز الاهتمام على الفئات المحرومة من النساء والفتيات في الجهود المبذولة لمنعها وإنهاء العنف ضدهن.

3 - التركز على الناجين: اتخاذ نهج محترم "لا تلحق أي ضرر" بالقول والرد من قصص الناجين، إلا بإذن منهم وتحت الظروف التي لديهم, وهو مبدأ حيوي لمشاركة دعاة الناجين في النشاط فيدافع الناجي عن حقوقه وأمنه وكرامته وسلامته مع الحفاظ على السرية.

4. متعدد القطاعات: لكل فرد في المجتمع دور مهم يلعبه في إنهاء العنف ضد النساء والفتيات ويجب علينا جميعا العمل معا عبر القطاعات لمعالجة جوانب مختلفة من العنف ضد النساء والفتيات.

 شركاء الحملة من وكالات الأمم المتحدة والمجتمع المدني والقطاع الخاص والجمعيات الرياضية, تشجيع المجموعات الشبابية والجامعات والمدارس على:

• عقد "أحداث الاستماع" مع المدافعين عن حقوق الناجين، والحركات النسائية، والنساء المدافعين عن حقوق الإنسان. خلق فرص للحوار بين النشطاء وصناع السياسة، ومنظمات القطاع الخاص والجمهور. ناقش الحاجة إلى سياسات شاملة وبرمجة لمنع وإنهاء العنف ضد النساء والفتيات.

• قصص مهمة من النشطاء والناجين من خلال المطبوعات والمنصات الرقمية واستكشاف الأساليب الإبداعية والابتكارية ، على سبيل المثال من خلال الفلم الوثائقي والمعارض والوسائط الرقمية والطباعة. ويمكن القيام بذلك في شراكة مع المنظمات غير الحكومية والشركاء في قطاعات الفنون الإبداعية. أخبر قصصًا عن كيفية دعم منظمتك للنشطاء ودعاة الناجين.

• تشغيل حملة توعية عبر الإنترنت وعبر الإنترنت تحت شعار العالم برتقالي (# اسمعني كذلك) خلال 16يوم من النشاط لتحفيز المحادثات العامة وتثقيف الجمهور حول ما يمكن أن يقوم به الأفراد والمنظمات لإنهاء العنف ضد النساء. في إطار هذا الموضوع ، يتم تشجيع جميع الشركاء على إضاءة مساحاتهم المادية بما في ذلك أماكن العمل والمعالم ، ومساحات الإنترنت مثل موقع الويب ، وارتداء اللون البرتقالي.

     

 تعليقات الفيسبوك

 المزيد من الاخبار

 إقامت ندوة حول ( مناهضة العنف ضد المرأة) الاحد الموافق 9-12-2018 على قاعة كلية التربية للبنات

 تهنئة بمناسبة الترقية العلمية

 كلمة رئيس لجنة شؤون المرأة في احتفالية دائرة صحة الأنبار

 حضور مشاركة في احتفالية دائرة صحة الأنبار

 حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي

 تهنئة بمناسبة العام الدراسي الجديد 2018-2019م

 منح شهادة تقديرية لتدريسية من كلية الزراعة

 إقامة مهرجان الأخيار شباب بغداد وشباب الأنبار-في الاعظمية

التصويت

مجموع التصويتات

الاساتذة والاداريين


المركز
اللقب
الاسم


خريجي الكلية

المركز
الشهادة
السنة
النوع
الجنس
الاسم

طلبة الكلية

المركز
المرحلة
الشهادة
النوع
الجنس
الاسم